تم العثور على موجات دماغية غامضة في الأخطبوطات: لم توجد في الحيوانات الأخرى

تظهر التسجيلات الأولى من نوعها لأدمغة الأخطبوط أن أشهر رتبة من رأسيات الأرجل

الرخويات، مثل البشر، لديها دماغأمواج. تم تسجيلها في الأخطبوطات التي تتحرك بحرية. وتم زرع أقطاب كهربائية في أدمغة الحيوانات وتوصيلها بمسجلات البيانات تحت الجلد. تم تسجيل المحار لمدة 12 ساعة أثناء نومهم وإعداد أنفسهم واستكشاف الحوض.

لقد فاجأت أنماط موجات الدماغ المسجلة العلماء.أولاً، كانت مشابهة جدًا لتلك الموجودة سابقًا في الحصين البشري. ويشير هذا إلى التطور العصبي المتقارب، حيث يطور حيوانان منفصلان نفس السمة بشكل مستقل عن بعضهما البعض. تذكر أن آخر سلف مشترك بين البشر والأخطبوطات كان دودة مسطحة عاشت في قاع البحر منذ حوالي 750 مليون سنة ولم يكن لها سوى دماغ بدائي. ثانيًا، اكتشف الباحثون موجات الدماغ المعروفة بالتحكم في دورات النوم والاستيقاظ لدى الحيوانات الأخرى.

وبالإضافة إلى ذلك، سجل العلماء على المدى الطويلوموجات الدماغ البطيئة، كانت تتكرر مرتين فقط في الثانية. ولم تتم ملاحظتها في الأنواع الأخرى من قبل. علماء الأحياء ليسوا متأكدين من الغرض من استخدام هذه الموجات الدماغية الغامضة: ستكون هناك حاجة إلى المزيد من التسجيلات لاستخلاص استنتاجات مؤكدة. ويجب أن يتم ذلك بينما تكمل الأخطبوطات المهام الموكلة إليها. ووصف العلماء النتائج التي توصلوا إليها في مقال ونشروها في مجلة الخلية.

الأخطبوطات ورأسيات الأرجل المرتبطة بهاوقد أذهلت أقاربها - الحبار والحبار - علماء الأحياء منذ القرن الثالث الميلادي، عندما لاحظ الكاتب الروماني وعالم الطبيعة كلايديوس إيليانوس خصائصهم "المرئية" المتمثلة في "الأذى والمكر".

تمت دراسة رأسيات الأرجل منذ فترة طويلة من حيث ذكائها.تتمتع الحيوانات بذاكرة رائعة وهي ممتازة في التمويه؛ إظهار الفضول حول ما يحيط بهم. كما أظهرت الملاحظات كيف يستخدمون أدوات مختلفة لحل المشكلات، بالإضافة إلى ذلك، يعتقد أن الأخطبوطات تحلم.

قراءة المزيد:

انفصلت الدببة في طفولتها لم شملها: أخبرت حديقة الحيوان كيف سارت الأمور

ظهرت صورة داخل ثاني أعمق حفرة تحت الماء في العالم

الضوء في بدايات الكون: نظرية جديدة تغير الطريقة التي كان عليها

</ p>